المدونة

التصفح

كيف تتفق مع أسرة شريك حياتك

بقلم طاقم مدونة صدفة

تمت حفلة زفافك كما خططت وحلمت. ومن المؤكد حصلت على العديد من الهدايا المذهلة وبالإضافة إلى ذلك أصبحت لديك عائلة جديدة. تعرفت على عائلتك الثانية لمدة طويلة، لكن كيف يمكن أن تنسجم معهم؟

١- الاتفاق مع شريك حياتك أصبح لديك شريك يقف بجانبك في جميع الأمور ومن ضمنها للتعرف على أشخاص جدد. اتحد مع شريك حياتك ضد المصاعب والعراقيل. كن ذكيا ولا تضع شريك حياتك في موقف اختيار بينك وبين أسرته. في حال حدث خلاف، ابدأ بمناقشته مع شريك حياتك أولا وبعدها عالج الأمور مع عائلتك الثانية.

٢- توضح الحدود اتفق مع شريك حياتك على نمط حياتكما وطريقة تربية أطفالكما. تعاون مع شريك حياتك لتوصيل أسلوب حياتك لعائلتك الثانية بالطريقة المناسبة. على سبيل المثال الأجداد لديهم موهبة في إعطاء الحلوى إلى أحفادهم دون علم الأهل وعلى الأغلب لا يتبعون حكمة ممنوع تناول الحلويات قبل موعد الطعام أو قبل النوم. تعاون مع شريك حياتك لإيضاح الفكرة لهم والتنسيق معهم قبل البدء بإعطاء الأبناء الحلوى.

٣- تواصل مباشر استخدام الوسيط للتواصل بينكما قد يؤدي إلى تشابك في محور الحديث. لذلك تجنب السماح لطرف ثالث بالتدخل بينكما. بالطبع قد تنشأ أحيانا بعض الخلافات التي لابد فيها من استخدام وسيط بينكما لإيجاد الحل وتخفيف التوتر بينكما. في هذه الحالة حاول أن تختار شخص حيادي قدر الإمكان ليس من عائلتك أو عائلة شريكك.

٤- لا تأخذ موقف فورا ربما لم يكن المقصود توجيه إساءة لك، فقد يختلف اسلوب الحوار الذي اعتدت عليه مع اسرتك عن عائلتك الثانية تماما. إذا كنت متأكد بأن الهدف إهانتك، لا تستعجل بردة فعل فورية. عند التسرع تكون النتيجة الندم لاحقا. انتظر حتى ينتهي موعد الزيارة وتشاور مع شريك حياتك بالأمر واشرح له ما شعرت به ومن ثم دعه يتولى الأمر.

٥- لا تنتقد يجب ألا تنتقد أسرة شريك حياتك. فبدلا من توجيه تعليقات انتقادية، عليك أولا أن تسأل عن تفسيرا للأمور التي تزعجك في بداية التعارف مع عائلتك الثانية. الاستفسار ومحاولة فهم سبب التصرفات الغربية هي أفضل أسلوب يمكن إتباعه بدلا من الكلام الجارح الذي قد يؤدي إلى انتزاع علاقتك بشريك حياتك.

٦- كون لطيفا حقيقة واضحة يجب أن تبقى لطيفا مع عائلة شريك حياتك مهما بدر. لكن في بعض الأوقات قد يحصل سوء تفاهم تعجز فيه عن تمالك أعصابك والحفاظ على ابتسامتك. تذكر أن لا تكون قاسيا ولا تتهور في الكلام من دون تفكير.