المدونة

التصفح

رحلتي نحو السعادة الزوجية بدأت من صدفة

بقلم أحد رواد المدونة

بفضل صدفة وجدت حب حياتي. زفافنا على ابواب الشهر المقبل. أريد أن أبدأ بشكر فريق صدفة. بفضل عملكم المثابر، دخلت السعادة الى حياتي. عندما بدأت باستخدام موقع صدفة لم أتوقع يوما ما أن أعثر على الشخص المناسب بهذه السرعة. لقد بدأت باستخدام الموقع لمدة شهر فقط عندها فوجئت بالحصول على رسالة تغيير حياتي. في الصورة الشخصية لحسابي، كنت واقف بمعلم سياحي شهير، بدأنا بتبادل الحديث عن رحلتي الى هناك. اكتشفنا أننا لدينا رابط مشترك وهو حماسنا للسفر وما فيه من مغامرات. واصلنا تبادل الحديث عن الرحلات التي قمنا بها في حياتنا، وعن القصص التي صادفتنا سواء الجيدة أو السيئة منها. أمضينا معظم وقت فراغنا بالدردشة من خلال تطبيق صدفة. ومع مرور الوقت بدأنا بتأسيس صداقة محترمة ورائعة. اتفقنا على اخذ وقت كافي في التعرف على بعضنا قبل الانتقال إلى المرحلة التالية وهي اللقاء. لقد انتهى بنا الأمر بالدردشة لمدة ثلاث أشهر عن كل تفصيل يتعلق بحياتنا الشخصية، عن عائلتنا، نشأتنا وعن أهدافنا ورغباتنا للمستقبل. كما أننا على حد سواء متعلمين تعليم جامعي ولدينا طموحات عالية نريد تحقيقها في حياتنا المهنية. لحسن الحظ أن كلانا يحب الجو الأسري وقد اتفقنا في أن أولوياتنا هي بناء أسرة. الاطفال هم هدية من الله وهم بركة الزواج الناجح. بعد أشهر من الدردشة، قررنا أخيرا اللقاء. المقابلة كانت رائعة، نشا فورا بيننا انسجام رائع وأمضينا ساعات نتحدث ونضحك. بعد القاء واصلنا التحدث عبره صدفة والهاتف. حينها قررنا أننا نكمل بعضنا البعض.
قد مضى الوقت بسرعة منذ ذلك الحين وخلال شهرين سيتم زفافنا. انا اشعر بسعادة أكثر من أي وقت مضى. شكرا لكم صدفة لتحقيق حلم حياتي.