المدونة

التصفح

أفضل قرارات للحب في السنة الجديدة نحو سنة حب أفضل

بقلم طاقم مدونة صدفة

طاب يومكم عزيزي القارئ، أتمنى لكم قرائي الأعزاء بمناسبة حلول السنة الجديدة ٢٠١٨ دوام الحب والنجاح والسعادة والصحة والطمأنينة. في هذا الإطار تشكل السنة الجديدة لدى مجموعة كبيرة من الناس فرصة للإقدام على مشاريع وقرارات جديدة. فهل تعلم كيف تجعل هذه السنة الأفضل في حياتك؟ نقترح عليك بعض الخطوات لتسهيل مسيرتك.

١/ لا تكثر من التحليل لا تعيد تكرار قراءة الرسائل النصية التي حصلت عليها ١٢ مرة ومن ثم تبدأ بالتشاور مع نفسك حول متى ترد. هل الإجابة الآن هو الاختيار الصحيح أو بعد ٥ دقائق أو ربما بعد ساعة. لا تدقق على كل كلمة يقولها لك. لا تحمل كل كلماته تفسيرا عميقا أو معنى معقد بالأخص في بداية العلاقة. قد لا يقصد كل كلمة يقولها. حاول استخدام الطاقة الخاصة بك في أمور أخرى.
٢/ توقف عن التظاهر بعدم الاهتمام قد تبدو فكرة التظاهر بعدم الاهتمام فكرة جيدة لبعض الأشخاص وذلك لإثارة تفكير الطرف الآخر أو عدم منحه الطرف الآخر احساس بالراحة ومن ثم يبقى باله مشغول بالتفكير بك؟ يقوم البعض أيضا بإثارة غيرة الطرف الأخر من خلال التحدث إلى شخص آخر، لكي تحصل على ردة فعل منه أو اختبار مشاعره. حين تبدأ التفكير بهذه الطريقة تذكر أنك لن تحقق ما تريدين من خلال التلاعب. لذلك كون صريح وأخبري الطرف الآخر بما يدور في رأسك ما هو مبتغاك. هكذا ستكون نسبة نجاح العلاقة أعلى. ٣/ تراجع لا تسمح لشخص آخر بجرحك أو الإساءة لك، لذا عندما تشعر بأن الطرف الآخر بدأ في انتقاد كلامك بصورة غير لائقة ومحترمة، حينها عليك وضع حد لذلك أخبره أنك غير مستعد لإكمال حياتك مع شخص غير مبالي بمشاعرك وإنك تحب أن يتعامل معك كما تعامله. الأكثرية يحترمون صراحتك، وكما نعلم أن الكتمان في أي أمر يولد خلافات في المستقبل. ٤/ عيش اللحظة نحن النساء نميل إلى سؤال أنفسنا والشخص الذي نتعرف عليه عما يربطنا؟ والى اين ستؤدي هذه العلاقة؟ قد تكون خططت لحياتك العاطفية نقطة بنقطة، كما لو كنت تخطط لحياتك المهنية. لكن لا يمكنك وضع خطة في أول المشوار بغية الزواج. عليك التقدم بالعلاقة على مهل ومنحه فرصة للتعرف بالطرف الآخر وتحديد إن كنتما مكملان لبعض ومن ثم وضع خطط لحياتك. ٥/ لا تسأل عن الكمال تذكر أن الكمال لله سبحانه وتعالى فقط. إذا كنت تبحث عن شخص كامل خالي من جميع العيوب شخص يحقق جميع أحلامك، على الأرجح سوف تستيقظ يوما ما على خيبة أمل كبيرة. لا يمكن لأي شخص أن يكون كاملا أو مركز لتحقيق جميع الأحلام وكل ما ترغب به. في العلاقة الناجحة لا بد من أن يكون هناك تنازل وتسامح وتفهم. لذا كن منطقي وواقعي وأعطي فرصة. بإمكانك إدراج قائمة عن كل المواقف الجيدة التي دارت بينكما والحسنات لدى هذا الشخص ونفس الشيء عن المساوئ لتساعدك في أخذ القرار الأصح إذا كنت تستطيع أن تكتفي بالأقل.