المدونة

التصفح

اختيار شريك الحياة الأنسب

بقلم طاقم مدونة صدفة

نقاط مهمة لاختيار الشريك المناسب:

تعتبر فترة الخطوبة مرحلة الارتباط بشخص ما للزواج. اختيار شريك العمر هو قرار مصيري، لذلك على الفتاة التعرف جيداً على زوج المستقبل من خلال فترة الخطوبة وعلى الفتاة أن تتأنى لكي تتأكد من ملائمة هذا الشخص ليصبح شريك حياتها. فكل شخص تختلف شخصيته عن الآخر في الطباع ووجهات النظر ولكي تحصل على علاقة أبدية ودائمة وتحقيق السعادة يجب اختيار الشخص المناسب وبناء علاقة سليمة مع الشخص الذي سوف ترتبط به.

هنالك طرق كثيرة ينبغي إتباعها وأسئلة كثيرة يجب طرحها لمعرفة خبايا شخصية خطيبك، وهل تتناسب صفاته وطباعه معك أم أن الاختلافات بينكما كبيرة جداً.

أولا: التعرف على طبيعة كل طرف وعلى صفاته، الكرم هو أساسي عند أي طرف ويأتي بعد الاحترام. من المعروف بأن الفتاة تفضل الارتباط بالرجل الكريم، لذلك على المرأة أن تكتشف إن كان الرجل يتمتع بصفة الكرم الذي سوف يمنحها هي وأولادها راحة البال والعيش الكريم. يتداول هذا السؤال في ذهن أغلب النساء خلال فترة الخطوبة، ولتكتشف هذا عليها أن تتمعن جيدا خلال اللقاءات في فترة الخطوبة ولا تغض النظر عن أي من التفاصيل مهما كانت صغيرة. يجب أن تتعرف إلى نظرته إلى المال، لتتجنب مشاكل في المستقبل قد تؤدي إلى خلافات زوجية قد تصل إلى الطلاق والانفصال.

ثانياً: قومي بالتأكد جيدا عن طريقة علاقته مع عائلته من خلال اللقاءات الأسرية المتبادلة، طريقة تعامله مع أهله أمه وأبيه وإخوته، هل هناك احترام وألفة بينه وبينهم، حاولي التأكد للكشف عن شخصيته أكثر. لأن أخلاقه وطباعه تكشف لك وحدك عن طريقة التعامل التي ستشاركينه إياها خلال رحلة الحياة. من المعروف بأن أغلب الرجال الذي يتمتعون بعلاقة جيدة مع الأسرة، يكونون عادة جديرين بثقة المرأة. أما الرجل الذي لا يستطيع احترام وتقدير أهله لا يستطيع بناء عائلة جيدة يسودها الحب والاحترام.

ثالثاً: يعتبر هذا من الأسئلة المهمة أيضا، ويتم عادة طرحها في أول لقاء مع الشريك. هل لديه وظيفة محترمة وبراتب جيد، التحقق من هذا الأمر يدل على مدة ذكائه وقدرته على العمل وتحمل المسؤولية، تفضل أغلب النساء الارتباط بالرجل الذكي والمجتهد في العمل، لأنه يمنحها نوعا من الطمأنينة إلى جانب الاستقرار المالي، لأن الوظيفة تدل على مدى قدرة تأمين راتب ثابت لتأمين معيشة مستقرة لها ولأولادها.

رابعاً: حاولي التعرف إن كان متعصبا في بعض الأمور، أم انه منفتح لسماع وجهات نظر أخرى والعمل بها. المهم جدا الحوار في العلاقة وقدرة التكلم بصراحة وإبداء الرأي واتخاذ القرارات سوياً مع شريك الحياة. من المهم التأكد أنك تستطيعين مناقشته والوصول إلى نقاط مشتركة أو حل وسط بينكما.

خامساً وأخيرا: الأهم هو البحث عن الشخص الذي يشبهك والذي تتبادلين معه أشياء مشتركة. لعله ضرب من الخيال ولكن اعملي على البحث عن شريك روحك الذي يشبهك في الطباع والأفكار والهوايات.هذه الأمور هي الأساس لعلاقة صحيحة بين أي شخصين يفكران بالارتباط، لذلك خصصي فترة الخطوبة للتدقيق في هذه المواضيع ولا تحاولي الحصول على سعادة مؤقتة، فمعرفتك بزوج المستقبل قد تعني سعادة تدوم طوال حياتك.

عزيزتي إن الهدف من فترة الخطوبة هو التعرف على شريك الحياة والتعمق في شخصيته قبل الزواج. فعليكِ أيتها العروس الاستفادة من هذه الفترة لفهم شخصية شريك حياتك. الأشياء التي سوف تضايقك فيه اليوم سوف تضايقك حتى بعد خمسين سنة من زواجكما، وليس من السهل تغيير هذه الأمور. لذلك ننصحك بالتريث لاتخاذ القرار الصائب.