المدونة

التصفح

إلى الزوجين في شهر رمضان الكريم

بقلم طاقم مدونة صدفة

يطل شهر رمضان بعبقه وأريجه وما يحمله من معاني جميلة، ليضيف على الحياة الزوجية مزيدا من البريق والاشراق. في بعض الاحيان يواجه الثنائي بعض المشاكل بسبب ضغوطات الحياة التي تتضاعف في رمضان وخصوصا على الزوجة التي تتعب كثيرا ما بين الاعمال المنزلية والاهتمام بالأولاد. بالتأكيد الزوجة ليست الوحيد التي تعاني ولكن يواجه الزوج أيضا ضغوطات في العمل بدنية ونفسية وحين يعود الى البيت يحمل معه الغضب والعصبية وطلباته المستجابة. لذلك لكي يخرج الزوجان من شهر الخير والبركة بأكثر محبة ووئام ومودة، لا بد من بعض الامور التي ينبغي أن يراعيها الزوجان في هذا الشهر الكريم.

شهر رمضان يعطينا أعظم الدروس في وساعة الصدر والصبر والتسامح والمغفرة فالمقصود بالصوم في الحقيقة ليس فقط الأكل والشرب وإنما تهذيب النفس. ولذا فإن على الزوجين أن يحافظا على هدوئهما في هذا الشهر الفضيل ويضبطا انفعالاتهما ويتحكما في أخلاقهما وعليهما إن يضيقا فرص المشاكل ما أمكن وأن يسعيا جاهدين لإزالة أي سوء تفاهم بينهم. نقدم بعض النصائح المفيدة لكل من الزوج والزوجة لتفادي الخلافات خلال هذا شهر المبارك.

أولا الى الزوجة:

  • حافظي على هدوئك في شهر رمضان وعاملي زوجك بلطف ودلع.

  • خففي من التذمر من أبسط الأمور ولا تكثري الطلبات من زوجك لأن ذلك قد يزيد من حدة توتره خلال هذا الشهر.

  • الجوع قد يعزز عصبية الزوج لذا حاولي ألا تناقشيه بمواضيع مستفزة ودقيقة كي لا يصب غضبه عليك.

  • اعتمدي لغة الحوار والتفاهم بعد الافطار لمناقشة زوجك بالأمور التي تزعجك فيه خلال هذا الشهر من دون أن تخاطبيه بلغة اللوم والعتاب.

ثانيا الى الزوج:

  • ينبغي على الزوج أن يساعد زوجته في القيام بشؤون البيت والعناية بالأطفال أثناء وقوفها في المطبخ. لا يلحق على الرجل أدنى عيب أو شين، بل هو من محاسن الأخلاق وسيم الرجال.

  • أن يقدر الزوج زوجته ويشكرها دوما ولا يعتبرها حق مكتسب له ولأولاده وإنما يساعدها على بر أهله وصلة الرحم، حيث يشجعها ويرافقها بعد الافطار لزيارة الأهل.

  • أن يساندها ويقف بجانبها فيمكن أن يرافقها لشراء بعض الحاجات فبذلك تنسى تعبها طوال اليوم.

  • الكلمة الطيبة صدقة، نبخل بها على أقرب الناس إليك في شهر رمضان على الخصوص. يستطيع الزوج أن ياسر قلب زوجته من خلال بعض المديح الكفيل بمحي تعب اليوم بأكمله.

وأخيرا لا بد من التضحية والتنازل من كل طرف على بعض الأمور واحتساب كل قول وعمل، لكي نجعل من هذا الشهر تجديد في الحياة الزوجية وشهر لعبادة وقربة ومحبة ومودة. الى كل الازواج والمقبلين على الزواج حاول اتباع هذه النصائح لأن زواجكما عبارة عن شراكة تعاونية أساسها الود والاحترام المتبادل والتعاون وتحمل المسؤولية في كل الأزمات والأماكن. لذا اسعوا إلى التآزر النفسي بينكم وتقدير كل منكما لمشاعر الآخر والاستمرار في ذلك بعد انتهاء شهر رمضان الفضيل.