المدونة

التصفح

ما مدى فعالية الزواج عبر الإنترنت؟

بقلم طاقم مدونة صدفة

على الرغم من العدد الهائل للتجارب الناجحة، ما زال هناك أشخاص كثيرون يشككون في مدى فاعلية التعارف عبر الإنترنت. في هذا المقال سوف نسلط الضوء على مدى فعالية هذا النوع من التعارف.

التعارف عن طريق الإنترنت يعتبر كالمشي في اتجاه جديد لا تعرف نهايته. يتوجه الملايين من الشبان والشابات في تسجيل أنفسهم في مواقع التعارف بحثا عن الحب وشريك الحياة، لكن هناك من لا يوصل في النهاية الى الحبيب المنشود. لسنا هنا لتصحيح آراء الناس، لكن إذا كنت ممن يضنون أن التعارف عبر الإنترنت غير مجدٍ، فمن الممكن أنك ستغير رأيك بعد قراءة هذا المقال. كل يوم يتم مراسلتنا من قبل مشتركين على موقع صدفة بإبلاغنا فرحتهم في العثور على مبتغاهم ومشاركتنا بخططهم المستقبلية للزواج.

لقد اعتدنا سماع أن التعارف عن طريق الانترنت وسيلة غير جيدة، لكن هذه فقط إشاعة. في الواقع هناك الكثير من الناس يلتقي بشركائهم من مختلف أنحاء العالم عن طريق الإنترنت. نحن ندرك أن هناك الكثير من المستخدمين الغير جادين والمحتالين، ولكن بفضل الإشراف الدقيق التي يوفرها الموقع باتت هذه الكمية ضئيلة.

في حقيقة الأمر إن جميع مواقع التعارف على الإنترنت لديها نظام الإشراف ومراقبة جميع ملفات المشتركين، وحظر من لديهم نوايا سيئة قبل أن يقوموا بأي ضرر للمشتركين الجادين في بحثهم عن حب حياتهم.

٩١ مليون شخص من مختلف أنحاء العالم يستخدمون مواقع التعارف على الإنترنت كوسيلة من وسائل العثور على الحب الحقيقي. من الأرجحية أن يكون العديد من الناس على خطأ. لم يعد بعيدا عن الواقع أن التعارف عن طريق الإنترنت في هذا العصر أصبحت أداة أكثر فعالية للبحث عن الزواج.

في المجتمع الإسلامي هناك العديد من التقاليد والعادات عن كيفية التعارف والزواج. تلقائيا أصبح هناك اختلاف في هذه التقاليد مع تقدم ظاهرة التعارف عن طريق الإنترنت كمشروع منطقي للعثور على الزواج.

هنا في صدفة نعتقد أن الطريقة التقليدية والعصرية يمكن في الواقع أن يكملان بعضهما البعض. في الواقع إن كنت ترغب يمكن لعائلتك أن تلعب دورا في سعيكم بالبحث عن طريق الإنترنت. بغض النظر من منا لا يرغب في الحصول على المساعدة والدعم من أسرهم عندما يتعلق الأمر بمسألة مهمة كالزواج.